اختبارات

قياس نتائج اختبار القدرة المعرفية

699 1

ما هو اختبار القدرة المعرفية؟

يعتبر اختبار القدرة المعرفية هو واحداً من أهم الاختبارات التي يتم إجراؤها في المملكة العربية السعودية وأكثرها شيوعاً، ولذلك فإن هناك عدد كبير من الأسئلة التي تطرح حول ماهية هذا الاختبار وما فائدته وكيف يتم قياس نتائج اختبار القدرة المعرفية، ولذلك فإننا سوف نتناول بالتفصيل أهم النقاط المتعلقة باختبار القدرة المعرفية. 

يعتبر اختبار القدرة المعرفية هو واحد من الاختبارات التي أطلقتها الوزارة في السعودية، حيث يتم من خلاله تحديد القدرات المعرفية والحد الأدنى من المهارات التي يجب أن تتوفر في الموظفين، فهو يعد مقياس يتم عن طريقه المفاضلة بين عدد كبير من الأشخاص المتقدمين للالتحاق بوظائف معينة، وعن طريق نتائج اختبار القدرة المعرفية فإنه يتم اختيار الأكثر مهارة وخبرة في الالتحاق بالوظيفة المعينة التي يتم الإعلان عنها، ويجب التنبيه على أن هذا الاختبار -اختبار القدرة المعرفية- يتم بالنسبة للوظائف الإدارية فقط، وليس لبعض الوظائف الأخرى التي تحتاج إلى مزاولة وتحتاج إلى شهادات علمية كبيرة للالتحاق بها مثل مهنة الطبيب أو  المعلم مثلاً فإن مثل هذه الوظائف تحتاج إلى عدد كبير آخر من الخبرات والمهارات والشهادات التي يتم عن طريقها التحاق الفرد بالوظيفة، لكننا حينما نتحدث عن اختبار القدرة المعرفية فإننا هنا بصدد الحديث فقط عن الوظائف الإدارية، هذه الوظائف سواء كانت وظائف حكومية أو وظائف في منظمات أخرى تحتاج إلى حد أدنى من الكفاءات والمهارات التى يجب أن تتوافر فى هذا الشخص حتى يتمكن من أداء وظيفته على الشكل المطلوب وعلى أحسن وجه ولفهم أكثر عن قياس نتائج الاختبار يمكن لدونة عين البدع أن يساعدك في ذلك.

المهارات الواجب توافرها في المتقدم للالتحاق وظيفة:-

حيث أن هناك عدد كبير من المهارات التي يجب أن يمتلكها هذا الشخص الذي يتقدم للالتحاق بوظيفة ومن أهم هذه المهارات التي يجب أن تتحقق في هذا الشخص هي القدرات اللفظية مثل الطلاقة اللغوية والقدرة على كتابة الخطابات بطريقة جيدة وأسلوب جميل، حيث يكون هذا الخطاب خالياً من الأخطاء اللغوية والاملائية، كذلك فإنه يجب على الشخص أن يملك القدرة على قراءة الخطابات التي تصل إلى الجهة التي يعمل فيها وتحليلها بشكل سليم وفهم ما فيها والتعامل مع الأمور التي يواجهها، والتفكير بشكل منطقي وحد أدنى من القدرة على الحسابات، حيث أنه يجب عليه أن يستطيع أن يحسب بشكل جيد وأن يتعامل مع البيانات والأشكال وأن يستطيع التعامل مع الرسم البياني الذي يوجد أمامه ويستخرج منه الملاحظات والبيانات الضرورية التي يجب عليه أن يكون على فهم كامل ودراية ووعي بها. 

كذلك فإن هذا الشخص الموظف يجب أن يتمتع أيضاً بالقدرة على التفكير الناقد والتحليل المنطقي، إلى جانب الذكاء المكاني وفهم الأشكال والأجسام، كل هذه المهارات والقدرات يتم تلخيصها في 4 من المهارات والتي يعمل اختبار القدرة المعرفية على قياسها بالنسبة للشخص المتقدم للالتحاق بوظيفة معينة، وهذه الخبرات الأربعة هي أولاً القدرة اللفظية، والتي تشمل على فهم معاني الكلمات ومعرفة مضاداتها ومرادفاتها ويحتوي الاختبار على عدد من الأسئلة التي تقيس القدرة اللفظية ومن هذه الاسئلة هي السؤال عن المضاد والمرادف، إلى جانب إكمال الفراغات من ما يراه الشخص صحيحاً، وكذلك فإنه يوجد سؤال مختص بالاستيعاب المقروء والذي يكون عبارة عن فقرة أو قطعة يتم إعطائها للممتحن حيث يقوم الممتحن باجابة بعض الأسئلة التي تترتب على هذه القطعة. 

إلى جانب القدرة على التقدير الكمي والحسابات هذه من القدرات التي يقيسها الاختبار، بالإضافة إلى أنه كما ذكرنا القدرة المكانية، حيث يجب على الشخص أن يستطيع التمييز بين الأشكال والربط بين الأشكال والاجسام، وأخيرا فإن التفكير النقدي والتفكير المنطقي و ادراك العلاقات والاستنتاج والاستدلال المنطقي والاستقراء كل هذه الأشياء من الكفايات والحد الأدنى من المعلومات التي يجب على الموظف أن يكون على علم وعلى وعي بها. 

اقرأ أيضاً: دورة القدرات العامة الطلابية

طرق إجراء الاختبار:-

ويتم إجراء اختبار لكافة المتقدمين للالتحاق بالوظائف الإدارية في الحكومة، ويتم هذا الاختبار بطريقتين إما الطريقة الورقية والتي تكون محددة بزمن معين ومكان معين أو الطريقة المحوسبة أو الإلكترونية حيث أنها تتم عن طريق الاختبار على الحاسوب وهذه الطريقة هي الأفضل، حيث أنها تجعل الشخص يستطيع أن يؤدي الاختبار في أي وقت يريد، بعكس الاختبار الورقي الذي يكون محدداً مكانه وزمانه مسبقاً.

1 تعليق

اترك تعليقاً